أخبارنا

لماذا تصرّ حماس على اطلاق سراح مروان البرغوثي؟

البرغوثي، وهو قيادي في حركة "فتح"، يحظى بالقبول داخل حركة حماس، ويعتبر مقربًا منها، ومن غير المستبعد ان تكون حماس تجهز نفسها لمرحلة "اليوم التالي" بعد الحرب من خلال طرح أسم البرغوثي لقيادة المرحلة المقبلة كحل وسط تقبل به
مروان البرغوثي

عاد  أسم القيادي مروان البرغوثي الى عناوين الأخبار في اعقاب الحديث عن صفقة مرتقبة بين حماس واسرائيل لتبادل الأسرى. وافادت تقارير اسرائيلية، اليوم الأربعاء، ان أسم البرغوثي موجود ضمن قائمة الأسرى مع أحكام عالية التي تطالب الحركة بشملهم في صفقة التبادل.

وكان القيادي في حماس، أسامة حمدان، قد قال لقناة LBCI اللبنانية، مطلع الشهر الجاري، إن الحركة تعتزم، ضمن صفقة التبادل المقبلة، المطالبة بالإفراج عن السجناء المحكوم عليهم بالسجن المؤبد.  وقد ذكر بالسم مروان البرغوث. 

ويحظى البرغوثي، وهو قيادي في حركة "فتح" قام بتشكيل قائمة انتخابية مستقلة للانتخابات الفلسطينية (وهو داخل السجن)، بالقبول داخل حركة حماس. ومن غير المستبعد ان تكون حماس، بإصرارها على اطلاق سراح البرغوثي، ان تكون تجهز لمرحلة ما بعد الحرب في إطار الحديث الجاري عن حكومة قادمة في الضفة الغربية وقطاع غزة "في اليوم التالي" تتولى مهمة إعادة الإعمار والإيواء امام مطالبة دولية وعربية بإبعاد حماس عن الحكم في هذه المرحلة. وقد يكون أسم مروان البرغوثي بمثابة "حل وسط" تقبل به حماس.

وكان ناصر القدوة، المعارض للرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، والسفير السابق لمنظّمة التحرير في الأمم، والذي شغل أيضًا منصب وزير خارجية في السلطة الفلسطينية، قد قال في حديث مع الصحفي ناحوم برنياع (يديعوت احرونوت)، الجمعة، ان "مروان البرغوثي سيكون جزء من القيادة، قيادة فتح وقيادة السلطة (القادمة)" - (ناصر القدوة كان دمج قائمته الانتخابية مع قائمة مروان البرغوثي معلنين خوض الانتخابات خارج حركة "فتح")

واضاف: "بعد الحرب ستكون عندنا حكومة جديدة ستكون مسؤولة عن الضفة وعن غزة. حماس لن تكون جزءًا منها. لكن بيانات حكومة إسرائيل عن اغتيال حماس، القضاء على حماس، لن تدخل حيّز التنفيذ (...) وفي المرحلة الأولى ستكون حكومة بلا سياسيين. لاحقًا ستجرى انتخابات". وعن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال: "القيادة الحالية يجب أن تذهب. قلتُ هذا قبل الحرب. بعد الحرب كل فلسطيني يفهم أننا لا نستطيع أن نسمح لأنفسنا بالوصول إلى حرب أهلية. لذلك قلنا، تمام، سنقبل بتسوية: أبو مازن يستطيع أن يبقى رئيسًا لكن صلاحياته ستبقى رمزية".

bar_chart_4_bars مقالات متعلقة

بهذه الطريقة ساعدت دول عربية إسرائيل ضد...

2024/04/15 15:39

الأردن والهجوم؛ تصريحات تُوهم بأنها دولة...

2024/04/14 20:58

تحليل | توازن الرعب: حرب الردع وكشف القدرات...

2024/04/14 12:26

مئات الصواريخ والمسيرات - إصابة مباشرة...

2024/04/14 02:03

بين السماء والأرض.. فيديو للعالقين في مأساة...

2024/04/13 17:07