close
share search انت زائر
menu

غانتس: "لقد أخطأت"! فهل تمتلك المشتركة الشجاعة لتقول: "أخطأنا"؟

رمزي حكيم | أخبارنا – إحنا TV | 11/01/2021 21:35

• المعادلة: غانتس برئاسة لبيد. لكن السؤال: هل ستعيد المشتركة ذات الخطأ، ولكن هذه المرة بالتوصية على لبيد؟! أم انها تعلمت من "خطأ التوصية" الذي أدى الى فوضى اختراق الصوت العربي وأوصل أحد مركباتها الى "حضن نتنياهو"؟! المحاولات داخل المشتركة: "كلو يعتذر من كلو.. ويا دار ما دخلك شر"!

غانتس: "أخطأت". فهل ستقع المشتركة بفخ التوصية على لبيد؟


غانتس يفتح الطريق أمام لبيد: حوّل بيني غانتس، رئيس "كحول لفان"، في كلمته المتلفزة قبل قليل (مساء الإثنين)، المسار الجاري للانتخابات المقبلة، وبالأساس داخل القوى المعارضة لنتنياهو، الى اتجاه جديد: توحيد "أحزاب الضد" في قائمة واحدة!

غانتس قال بشكل واضح: "لقد أخطأت". وهذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها بالوقوع في الفخ الذي نُصِبَ له على أيدي رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بعد ان ضمه الى حكومة برئاسته، وبالتالي أدى الى تفكيك "كحول لفان" بمركباته السابقة.

غانتس جاء الى المؤتمر الصحفي – الكلمة المتلفزة – ضعيفًا. فاستطلاعات الرأي تمنحه 5 مقاعد على الأكثر. وعبارة "لقد أخطأت" أراد منها، عمليًا، إنقاذ نفسه، وفتح المجال أمام رئيس "يش عتيد"، يائير لبيد، للتحالف مع غانتس، وخوض الانتخابات تحت رئاسة لبيد، كمرشح أمام نتنياهو لرئاسة الحكومة، على ان يكون غانتس، المرشح الثاني او الثالث في القائمة التحالفية الجديدة.

السؤال: ماذا سيفعل لبيد؟ ويبدو ان لبيد سيقبل بهذا الطرح. فهو أشار، في الفترة الأخيرة، الى استعداده لإقامة تحالفات تحت رئاسته. ولم يستبعد إعادة غانتس تحت رئاسته. وما جرى اليوم، على ما يبدو، هو الفاتحة لهذا المسار.

لكن السؤال الأكثر صعوبة هو التالي: هل تمتلك المشتركة، رغم كل خلافاتها، الشجاعة بمصارحة ناخبيها والقول لهم: لقد أخطأنا بدعم غانتس... وأخطأنا بالتوصية؟، وهي توصية أدت الى اختراق الصوت العربي. والسؤال الأصعب: ماذا سيكون موقف من ذهب الى نتنياهو داخل المشتركة، في حال إعادة توحيدها؟! وكيف ستتعامل المشتركة مع ذلك؟

لا أحد يستطيع التكهن ماذا سيكون مصير المشتركة. فهناك محاولات لخوض الانتخابات في قائمة واحدة مرة أخرى. ومن الصعب معرفة إذا ما كانت هذه المحاولات ستنجح، خاصة وان الإسلامية الجنوبية برئاسة منصور عباس ترفض مطلب مركبات المشتركة: "الإعتذار"، او كحل وسط، القول بأن المسار الذي اتبعته الإسلامية الجنوبية في الفترة الأخيرة، والتقارب من نتنياهو، لا يمثل مركبات المشتركة. ومنصور عباس يسألهم: ماذا مع التوصية على غانتس. ولماذا لا تعتذروا أنتم أيضًا؟! أي بمعنى "كلو يعتذر من كلو.. ويا دار ما دخلك شر"!!

وبغض النظر عما يجري داخل المشتركة، والسيناريوهات المتوقعة، فان أحد المطالب الأساسية الآن، هو اعتراف المشتركة أيضًا، والقول بصراحة لناخبيها: "نحن أيضًا أخطأنا في التوصية على غانتس". وليس هذا فقط، انما المطلوب أكثر عدم الوقوع في ذات الفخ مرة أخرى، والدخول في "تكتلات الضد"، وبالتالي إعادة تجربة التوصية، ولكن هذه المرة لصالح يائير لبيد وليس غانتس. هنا، ستكون المشتركة، او من سيتبقى منها، كمن يطلق النار بين رجليه، وأكثر!

متعلقات

القائمة العربية الموحدة- الحركة الإسلامية: الهدف من...

التجمّع: بادرنا لإقامة المشتركة على أساس برنامج واضح...

الجبهة تُحاول الدفاع عن نفسها وأبو عرار يرُد: تصويت...

نهائي؛ انتخابات رابعة خلال عامين – كحول لفان سيختفي،...

● نتنياهو يبدأ حملته الانتخابية: "سنحقق فوزًا كبيرًا". لكن يبدو ان الرابح، هذه الليلة، هو غدعون ساعر. فقد نجح بتجنيد أصوات من...

انشقاق في المشتركة

● رمزي حكيم يكتب: الانشقاق في المشتركة حصل. وهو ينتظر توقيتًا مناسبًا للإعلان الرسمي عنه. كيف ستكون صورة العرب في الانتخابات...

مباشر | اليوم الثاني من المهرجان الميلاد 2020

كتب رمزي حكيم | المشتركة: صفر كبير..! شكرًا ليهود أمريكا....

أو على أقل تقدير هكذا اعتقد: انه آن لهم ان يكتشفوا الصفر، ليتعرفوا على الرقم، أقله، او أكبره، لا أكثر، ولا أقل

لا تخلو الشماتة من قلة الشهامة، أحياناً.. حول المشتركة...

بقلم: محمد بركة - رئيس لجنة المتابعة العليا لجماهيرنا العربية

"المشتركة" سقطت في اللعبة وستدفع ثمن هرولتها بدون...

● مراقبون: هناك من صدّق انه "غاندي العرب في اسرائيل". وهناك من صدّق وَهم اللاعب المركزي. هذه التوجهات سقطت في امتحان الواقع. لن...

غانتس يتصل بالمشتركة؛ نريد دعمكم لمرة واحدة!

close
close